ـأحــلــى حــب


    حديقتي في المنتدى الإسلامي ..

    شاطر
    avatar
    حلآي غير
    داخل بقووهـ
    داخل بقووهـ

    عدد المساهمات : 259
    التقييم : 4
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    الموقع : ديــرتــي الـحـبـيـبـة ..

    جديد متحرك حديقتي في المنتدى الإسلامي ..

    مُساهمة من طرف حلآي غير في الخميس مارس 25, 2010 9:57 pm

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

    قال علي بن أبي طالب رضى الله عنه:

    روحوا عن القلوب وابتغوا لها طرائف الحكمة .. فإنها تمل كما تمل الأبدان ..

    وهنا ستكون حديقتي .. وان شاء الله ستكون غراسها مما لذ وطاب ..

    من حكم .. واقوال السلف .. ومن مواقف .. وقصص.. وفوائد ..



    سيكون في حديقتي ترويحا عن النفس ..

    واراحة للذهن ..وان شاء الله تروق لكم غراسها ..
    فيطيب لكم الاقامه بين جوانبها .. وقطاف ما يحلو لكم من ثمارها ..

    avatar
    حلآي غير
    داخل بقووهـ
    داخل بقووهـ

    عدد المساهمات : 259
    التقييم : 4
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    الموقع : ديــرتــي الـحـبـيـبـة ..

    جديد متحرك تــابــد حديقتي في المنتدى الإسلامي ..

    مُساهمة من طرف حلآي غير في الخميس مارس 25, 2010 10:02 pm

    (الحلقه الاولى)

    مواعظ ومواقف 00






    هادم اللذات


    الموت


    ليس له صاحب , فإذا جاء انتهى كل شيء .
    ليس له مكان , فالعالم كله بأسره مكانه .
    لا تستطيع الهروب منه أو الاختباء ولو كنت في بروج مشيدة.
    ليس له زمان , فهو يعمل طوال اليوم على مدار العام .
    لا ينتظر أحد ولكن الكل ينتظره.
    هادم الآمال والطموحات والأحلام .
    قبله شيء وبعده شيء آخر .
    فهو نهاية المرحلة الأولى للإنسان .
    قال الله تعالى:
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُلْهِكُمْ أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ

    عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ{9}
    وَأَنفِقُوا مِن مَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ
    فَيَقُولَ رَبِّ لَوْلَا أَخَّرْتَنِي إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ{10}
    وَلَن يُؤَخِّرَ اللَّهُ نَفْساً إِذَا جَاء أَجَلُهَا وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ{11} المنافقون
    وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
    أكثروا ذكر هازم اللذات ... الموت ( الترمذي ) .
    روى ابن ماجه مختصرا بإسناد جيد والبيهقي في الزهد ولفظه :
    أن رجلا قال للنبي صلى الله عليه وسلم أي المؤمنين أفضل:
    قال : أحسنهم خلقا .
    قال : فأي المؤمنين أكيس قال أكثرهم للموت ذكرا

    وأحسنهم لما بعده استعدادا أولئك الأكياس .
    وفي الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    ما حق امرئ مسلم له شيء يوصي فيه
    يبيت ليلتين إلا ووصيته مكتوبة عنده .
    وفي صحيح البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال:
    ( أخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنكبي وقال:
    كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل وعدّ نفسك من أصحاب القبور )
    أي لا تركننّ إليها ولا تتخذها وطناً ولا تحدث نفسك
    بطول البقاء فيها ولا بالاعتناء بها ولا تتعلق منها بما لا يتعلق
    به الغريب في غير وطنه.
    لا تشتغل فيها به الغريب الذي يريد الذهاب إلى أهله.
    وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول:
    إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء،
    وخذ من صحتك لمرضك ومن حياتك لموتك.



    (الحلقه الثانيه)

    آثار الذنوب على الأفراد والشعوب 00

    «إِنَّ المَعَاصِي تُخَرِّبُ الدِّيَارَ العَامِرَةَ،

    وَتَسلُبُ النِّعَمَ البَاطِنَةَ وَالظَّاهِرَةَ. فَكَم لَهَا مِنَ العُقُوبَاتِ وَالعَوَاقِبِ الوَخِيمَةِ؟!
    وَكَم لَهَا مِنَ الآثَارِ وَالأَوصَافِ الذَّمِيمَةِ؟!
    وَكَم أَزَالَت مِن نِعمَةٍ وَأَحَلَّت مِن مِحنَةٍ وَنِقمَةٍ؟!» .

    وَهَل فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ شَرٌّ وَدَاءٌ إِلَّا وَسَبَبُهُ ارتِكَابُ القَبَائِحِ وَالمُوبِقَاتِ،

    وَاجتِرَاحُ المَعَاصِي وَالسَّيِّئَاتِ؟ فَالذُّنُوبُ هِيَ أَسَاسُ البَلَاءِ وَأَصلُ الوَبَاءِ.

    «فَمَا الَّذِي أَخرَجَ الأَبَوَينِ مِنَ الجَنَّةِ،

    دَارِ اللَّذَّةِ وَالنَّعِيمِ وَالبَهجَةِ وَالسُّرُورِ،
    إِلَى دَارِ الآلَامِ وَالأَحزَانِ وَالمَصَائِبِ؟

    وَمَا الَّذِي أَخرَجَ إِبلِيسَ مِن مَلَكُوتِ السَّمَاءِ وَطَرَدَهُ وَلَعَنَهُ وَمَسَخَ

    ظَاهِرَهُ وَبَاطِنَهُ فَجَعَلَ صُورَتَهُ أَقبَحَ صُورَةٍ وَأَشنَعَهَا،
    وَبَاطِنَهُ أَقبَحَ مِن صُورَتِهِ وَأَشنَعَ، وَبُدِّلَ بِالقُربِ بُعدًا،
    وَبِالرَّحمَةِ لَعنَةً، وَبِالجَمَالِ قُبحًا، وَبِالجَنَّةِ نَارًا تَلَظَّى، وَبِالإِيمَانِ كُفرًا؟

    وَمَا الَّذِي أَغرَقَ أَهلَ الأَرضِ كُلَّهُم حَتَّى عَلَا المَاءُ فَوْقَ رُؤُوسِ الجِبَالِ؟

    وَمَا الَّذِي سَلَّطَ الرِّيحَ عَلَى قَومِ عَادٍ حَتَّى أَلقَتهُم مَوتَى عَلَى وَجهِ الأَرضِ

    كَأَنَّهُم أَعجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ، وَدَمَّرَت مَا مَرَّت عَلَيْهِ مِن دِيَارِهِم
    وَحُرُوثِهِم وَزُرُوعِهِم وَدَوَابِّهِم حَتَّى صَارُوا عِبرَةً لِلأُمَمِ إِلَى يَومِ القِيَامَةِ؟

    وَمَا الَّذِي أَرسَلَ عَلَى قَومِ ثَمُودَ الصَّيحَةَ حَتَّى قُطِّعَت قُلُوبُهُم

    فِي أَجوَافِهِم وَمَاتُوا عَن آخِرِهِم؟
    وَمَا الَّذِي رَفَعَ قُرَى اللُّوطِيَّةِ حَتَّى سَمِعَتِ المَلَائِكَةُ نَبِيحَ كِلَابِهِم،

    ثُمَّ قَلَبَهَا عَلَيهِم، فَجَعَلَ عَالِيَهَا سَافِلَهَا، فَأَهلَكَهُم جَمِيعًا،
    ثُمَّ أَتبَعَهُم حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَمطَرَهَا عَلَيهِم،
    فَجَمَعَ عَلَيْهِم مِنَ العُقُوبَاتِ مَا لَمْ يَجمَعهُ عَلَى أُمَّةٍ غَيرِهِم،
    وَلِإِخوَانِهِم أَمثَالُهَا، وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ؟
    وَمَا الَّذِي أَرسَلَ عَلَى قَومِ شُعَيبٍ سَحَابَ العَذَابِ كَالظُّلَلِ،

    فَلَمَّا صَارَ فَوْقَ رُؤُوسِهِم أَمطَرَ عَلَيْهِم نَارًا تَلَظَّى؟

    وَمَا الَّذِي أَغرَقَ فِرعَونَ وَقَومَهُ فِي البَحرِ ثُمَّ نُقِلَت أَروَاحُهُم إِلَى جَهَنَّمَ،

    وَالأَجسَادُ لِلغَرَقِ، وَالأَروَاحُ لِلحَرْقِ؟

    وَمَا الَّذِي خَسَفَ بِقَارُونَ وَدَارِهِ وَمَالِهِ وَأَهلِهِ؟

    وَمَا الَّذِي أَهْلَكَ القُرُونَ مِن بَعدِ نُوحٍ بِأَنوَاعِ العُقُوبَاتِ وَدَمَّرَهَا تَدمِيرًا؟» .

    سُبحَانَ اللّٰهِ وَبِحَمدِهِ. غَرَقٌ وَحَرِيقٌ وَرِيحٌ عَقِيمٌ.

    ﴿ما تذر من شيءٍ أتت عليه إلا جعلته كالرميم﴾ [الذاريات: 24].
    وَصَيحَةٌ وَاحِدَةٌ تَجعَلُ العُصَاةَ كَالهَشِيمِ. وَخَسفٌ مُرَوِّعٌ يَجعَلُ عَالِيَ الأَرضِ سَافِلَهَا.
    وَمَطَرٌ بِالحِجَارَةِ مِنَ السَّمَاءِ. وَسَحَابٌ يُمطِرُ نَارًا تَلَظَّى.
    أَفَلَا يَعتَبِرُ اللَّاحِقُونَ بِالمَاضِينَ؟!
    مَا هِيَ آثَارُ الذُّنُوبِ عَلَى الأَفْرَادِ وَالشُّعُوبِ؟

    هَذَا أَوَانُ الحَدِيثِ عَنْهَا فَأَلْقِ سَمْعَكَ وَأَحْضِر قَلْبَكَ.
    وَكُن مِنَ الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ القَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ.




    تــــــابـعــونـــا ...>>


    ............................................
    avatar
    حلآي غير
    داخل بقووهـ
    داخل بقووهـ

    عدد المساهمات : 259
    التقييم : 4
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    الموقع : ديــرتــي الـحـبـيـبـة ..

    جديد متحرك رد: حديقتي في المنتدى الإسلامي ..

    مُساهمة من طرف حلآي غير في الخميس مارس 25, 2010 10:05 pm


    (الحلقه الثالثه)

    جواهر من أقوال السلف 00


    قال ابن القيم رحمه الله تعالى : سبحان الله ؛

    في النفس كبر إبليس ، وحسد قابيل ، وعتو عاد ،
    وطغيان ثمود ، وجرأة نمرود ، واستطالة فرعون ،
    وبغي قارون ، وقحة هامان . ..





    قال بعض السلف : خلق الله الملائكة عقولاً بلا شهوة ،

    وخلق البهائم شهوة بلا عقول، وخلق ابن آدم وركب فيه العقل والشهوة ،
    فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة ، ومن غلبت شهوته عقله التحق بالبهائم .





    قال سفيان الثوري : ما عالجت شيئاً أشد عليّ من نفسي ، مرة لي ومرة علي .



    قال مالك بن دينار - رحمه الله - : رحم الله عبداً قال لنفسه :

    ألستِ صاحبة كذا ؟ ألستِ صاحبة كذا ؟ ثم ذمها ،
    ثم خطمها ثم ألزمها كتاب الله تعالى فكان لها قائداً .





    قال أبو بكر الوراق : استعن على سيرك إلى الله بترك

    من شغلك عن الله عز وجل ، وليس بشاغل يشغلك
    عن الله عز وجل كنفسك التي هي بين جنبيك .




    قال مجاهد : من أعزّ نفسه أذل دينه ، ومن أذلّ نفسه أعزّ دينه .




    قال سفيان الثوري : الزهد في الدنيا هو الزهد في الناس ،

    وأول ذلك زهدك في نفسك .




    قال خالد بن معدان : لا يفقه الرجل كل الفقه حتى يرى الناس

    في جنب الله أمثال الأباعر،
    ثم يرجع إلى نفسه فيكون لها أحقر حاقر.



    قال الحسن : رحم الله عبداً وقف عند همه ،

    فإن كان لله مضى وإن كان لغيره تأخر .



    قال بكر بن عبد الله المزني :

    لما نظرت إلى أهل عرفات ظننت أهم قد غُفر لهم ، لولا أنني كنت فيهم .



    قال يونس بن عبيد : إني لأجد مائة خصلة من خصال الخير ،

    ما أعلم أن في نفسي منها واحدة .



    قال الحسن : ما زالت التقوى بالمتقين حتى تركوا كثيراً من الحلال مخافة الحرام .


    قال أبو يزيد : ما زلت أقود نفسي إلى الله وهي تبكي ،

    حتى سقتها وهي تضحك .





    قال الحسن : من علامة إعراض الله عن العبد أن يجعل شغله فيما لا يعنيه .



    قال سهل : من اشتغل بالفضول حُرِم الورع .



    قال معروف : كلام العبد فيما لا يعنيه ، خذلان من الله عز وجل .



    قال يحيى بن معاذ : القلوب كالقدور تغلي بما فيها ،

    وألسنتها مغارفها ، فانظر إلى الرجل حين يتكلم ،
    فإن لسانه يغترف لك مما في قلبه ، حلو .. حامض .. عذب .. أجاج ..
    وغير ذلك ، ويبين لك طعم قلبه اغتراف لسانه .



    قال مالك بن دينار : إن الأبرار لتغلي قلوبهم بأعمال البر ،

    وإن الفجار تغلي قلوبهم بأعمال الفجور ،
    والله يرى همومكم ، فانظروا ما همومكم رحمكم الله .



    قالت عائشة رضي الله تعالى عنها :

    أول بدعة حدثت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛
    الشبع ، إن القوم لما شبعت بطونهم ، جمحت بهم نفوسهم إلى الدنيا .




    قال ابن عباس رضي الله تعالى عنه :

    لا تجالس أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلب .



    قال أبو الجوزاء : لأن أجالس الخنازير ،

    أحب إلي من أن أجالس رجلاً من أهل الأهواء .



    قال ابن القيم رحمه الله تعالى :

    كل ما كان في القرآن من مدح للعبد فهو من ثمرة العلم ،
    وكل ما كان فيه من ذم فهو من ثمرة الجهل .



    قال الشاطبي رحمه الله :

    آخر الأشياء نزولا من قلوب الصالحين : حب السلطة والتصدر .




    قال ابن القيم رحمه الله :

    ولو لم يكن في العلم إلا القرب من رب العالمين
    والالتحاق بعالم الملائكة لكفى به شرفاً وفضلاً ،
    فكيف وعزّ الدنيا والآخرة منوط به مشروط بحصوله .



    قال ابن الأثير : إن الشهوة الخفية : حب اطلاع الناس على العمل .



    قال بشر بن الحارث : ما اتقى الله من أحب الشهرة .



    قال علي رضي الله عنه :يهتف العلم بالعمل ، فإن أجابه وإلا ارتحل .



    قال بشر الحافي :أدوا زكاة الحديث :

    فاستعملوا من كل مائتي حديث خمسة أحاديث .



    قال الحسن : إياك والتسويف ،

    فإنك بيومك ولست بغدك، فإن يكن غداً لك فكن في غد كما كنت في اليوم ،
    وإن لم يكن لك غد لم تندم على ما فرطت في اليوم .



    قال محمد بن عبد الباقي : ما أعلم أني ضيعت ساعة من عمري في لهو أولعب .



    قال الذهبي : إن العلم ليس بكثرة الرواية ،

    ولكنه نور يقذفه الله في القلب ، وشرطه الاتباع ،
    والفرار من الهوى والابتداع .



    قال ابن عباس رضي الله عنهما :

    العالم الرباني هو الذي يعلم الناس صغار العم قبل كباره .



    قال أحد السلف : إنما العلم مواهب يؤتيه الله من أحب من خلقه ،

    وليس يناله أحد بالحسب ،
    ولو كان لعلة الحسب لكان أولى الناس به أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم .



    قيل للشعبي رحمه الله : من أين لك هذا العلم كله ؟

    قال : بنفي الاعتماد ، والسير في البلاد ،
    وصبر كصبر الجماد ، وبكور كبكور الغراب .



    قال الذهبي رحمه الله : ما خلا مجتمع من التغاير والحسد ،

    إلا ما كان في جانب الأنبياء والرسل عليهم السلام .



    قال الشافعي رحمه الله :

    والله لو علمت أن الماء البارد يثلم من مروءتي شيئا ما شربت إلا حارا ً .



    قيل لأحمد بن حنبل : كيف تعرف الكذابين ؟ قال : بمواعيدهم .



    قال هرم بن حيان : ما أقبل عبدٌ بقلبه إلى الله ،

    إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه حتى يرزقه ودهم .






    (الحلقه الرابعه)

    نوادر من تأريخ السلف

    وقع بين الأعمش وزوجته وحشة ،
    فسأل بعض أصحابه من الفقهاء أن يرضيها ويصلح مابينهما .
    فدخل اليها وقال : إن أبامحمد شيخ كبير فلايزهدنك فيه عمش عينيه
    ودقة ساقيه ، وضعف ركبتيه ، وجمود كفيه .
    فقال له الأعمش: قبحك الله ، فقد أريتها من عيوبي مالم تكن تعرفه.

    **********

    وقف أعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة
    فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة,
    ولكن الوالي لم يعطه شيئاً
    وسأله:ما بال فمك معوجاً
    فرد الشاعر:لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس.

    *********

    جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة –
    وقال:إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء,
    فهل لي أن أردها ؟
    فقال إن كنت تريد أن تسابق بها فردها!

    ***********

    شوهد مؤذن يؤذن وهو يتلو من ورقة في يده
    قيل له اما تحفظ الآذان
    فقال: اسألوا القاضي
    فآتوا القاضي: فقالوا السلام عليكم
    فاخرج القاضي دفترا وتصفحه
    وقال وعليكم السلام

    **********

    صلام عليكم يا أباسالح !
    عن بكر الصيرفي ، سمعت أبا علي صالح بن محمد
    [ الملقب جزرة ]
    قال دخلت مصر فإذا حلقة ضخمة ،
    فقلت : من هذا ؟
    قالوا : صاحب نحو .
    فقربت منه ، فسمعته يقول : ما كان بصاد جاز بالسين .
    فدخلت بين الناس ، وقلت : صلام عليكم يا أبا سالح ، سليتم بعد ؟
    فقال لي : يارقيع ! أي كلام هذا ؟
    قلت : هذا من قولك الآن .
    قا ل : أظنك من عياري بغداد ؟!
    قلت : هو ماترى .
    نزهة الفضلاء 2/1012



    *********

    جلس أشعب عند رجل ليتناول الطعام معه
    ، ولكن الرجل لم يكن يريد ذلك ..
    فقال إن الدجاج المعدّ للطعام بارد ويجب أن يسخن ؛ فقام وسخنه ..
    وتركه فترة فقام وسخنه ..
    وتركه فترة فبرد فقام مرة أخرى وسخّنه ...
    وكرر هذا العمل عدة مرات لعل أشعب يملّ ويترك البيت !!
    فقال له أشعب :
    أرى دجاجك وكأنه آل فرعون ؛ يعرضون على النار غدوا وعشيا

    **********

    يحكى ابن العماد الحنبلى فى كتابه (شذرات الذهب فى أخبار مَن ذهب)
    وهو يؤرِّخ لأحداث سنة 820 هجرية :
    وفى أواخرها مالت المأذنةُ التى بنُيت على البرج الشمالى بباب زويلة بمصر من جامع المؤيد ،
    وكادت تسقط ، واشتد خوف الناس منها وتحوَّلوا من حواليها ،
    فأمر السلطان بنقضها فنقضت بالرفق إلى أن أمِنوا شرَّها ..
    فقال ابن حجر العسقلانى :


    لجامع مولانـــــــا المؤيِّـدِ رونـــقٌ منارتُـه بالحسنِ تزهو وبالزيـــــن
    تقول وقد مالت عن القصد أمهلوا فليس على جسمى أضرَّ من العين
    فغضب الشيخ بدر الدين العينى ، وظنَّ أن ابن حجر يعرِّض به ،
    فاستعان بالنواجى الأبرص ،
    فنظم له بيتين معرضاً بابن حجر ونسبهما العينى لنفسه ..
    يقول البيتان :
    منارةٌ كعروسِ الحسن إذ جليت وهدمها بقضـاءِ الله والقــــدر
    قالوا أُصيبت بعين قلتُ ذا غلط ما أوجب الهدم إلا خسَّة الحجر

    **********

    ومن أحسن ما يُحكى أنَّ رجلاً كان مع بعض الصالحين ،
    فمرَّ على جماعةٍ يشربون ويغنُّون،
    فقال الرجل : يا سيدى ، ادع على هؤلاء المجاهرين بالمنكر ..
    قال : اللهمَّ كما فرَّحتهم فى الدنيا ، فرِّحهم فى الآخرة .. فبُهت الرجل ،
    فلم تمض مدة ، حتى اهتدى كل منهم وحسن حاله ..

    **********



    قيل انه آتي الحجاج صندوق مقفل، كان قد اصيب من خزائن كسري،
    فأمر بالقفل فكسر ، ولما فتحه وجد فبه صندوقا آخرمقفلا،
    قفال الحجاج: من يشتري هذا الصندوق المقفل بما فيه ؟
    ولا ادري ما فيه...
    فتزايد عليه اصحاب الحجاج حتي بلغ ثمنه خمس مائة آلاف درهم
    فأخذه الحجاج وسلمه الي مشتريه وطلب من المشتري
    ان يفتحه امامه ليري ما يحويه بداخله،
    ففتحه صاحبه بين يدي الحجاج فإذا بورقه بداخله مكتوب عليها:
    "من اراد ان تطول لحيته فليمشطها من اسفل"
    فضحك الحجاج وضحك معه كل من كان شاهدا لهذه البيعه

    **********

    دخل يزيد بن منصور الحميري على المهدي
    وبشار بن برد بين يديه ينشده قصيدة امتدحه بها ،
    فلما فرغ من شعره أقبل عليه يزيد وكانت فيه غفلة
    فقال : يا شيخ ما صناعتك ؟
    فقال بشار : أثقب اللؤلؤ .
    فضحك المهدي ثم قال لبشار : أغرب ويلك أتتنادر على خالي ؟
    فقال بشار : ما أصنع به ؟
    يرى شيخاً أعمى ينشد الخليفة شعرا ويسأله عن صناعته

    **********

    دخل شاعرٌ على ملك وهو على مائدته فأدناه الملك إليه
    وقال له : أيها الشاعر
    قال نعم أيها الملك ,
    قال الملك : " و ا " ,
    فقال الشاعر على الفور , " إنّ " ,
    فغضب الملك غضباً شديداً وأمر بطرده
    فتعجّب الناس وسألوه : لم نفهم مالذي دار بينكما أيها الملك ,
    أنت قلت " وا "
    وهو قال " إنّ"
    فما " وا " و"إنّ"
    قال : أنا قلت له : "وا"
    أعني قول الله تعالى " والشعراء يتبعهم الغاوون "
    فردّعليّ وقال : "إنّ"
    يعني قوله تعالى " إنّ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة"

    **********



    ذهب أحد الأشخاص إلى الخياط ليخيط له ثوباً فلما استلم الثوب
    وجد فيه بعض العيوب فذهب إلى الخياط
    فقال له : إني وجدت في الثوب بعض العيوب فسكت برهة ثم بكى
    فقال الرجل للخياط : ما أردت أن أخذلك سوف آخذ الثوب بالعيوب ،
    قال الخياط : و الله ما لهذا بكيت ،
    و إنما أبكي لأني اجتهدت في خياطته و ظهرت فيه كل هذه العيوب
    و اجتهدت في عبادة ربي سبحانه فيا ويلي كم فيها من العيوب

    **********



    شكا بعض أهل الأمصاروالياًإلى المأمون فكذبهم
    و قال : قد صح عندي عدله فيكم و إحسانه إليكم
    فاستحيوا أن يردوا عليه ،
    فقام شيخ منهم و قال : يا أمير المؤمنين :
    قد عدل فينا خمسة أعوام فاجعله في مصر غير مصرنا
    حتى يسع عدله جميع رعيتك و تربح الدعاء الحسن ،
    فضحك المأمون و استحيا منهم و صرف الوالي عنهم

    **********


    دخل أعرابي بلدة فلحقه بعض كلابها
    فأراد أن يرميها بحجر فلم يقدر على انتزاعه من الأرض
    فقال غاضباً : عجباً لأهل هذه البلدة يقيدون الحجارة ويطلقون
    الكلاب !!!!

    **********

    حدّث الإمام العالم الشهير سفيان الثوري رحمه الله فقال :
    لو رأيتني و لي عشر سنين طولي خمسة أشبار و وجهي كالدينار و أنا كشعلة نار ،
    ثيابي صغار و أكمامي قصار ، و ذيلي بمقدار ، و نعلي كآذان الفار ،
    اختلف إلى علماء الأمصار ، كالزهري و عمرو بن دينار ،
    أجلس بينهم كالمسمار محبرتي كالجوزة ، و مقلمتي كالموزة ،
    فإذا أتيت قالوا : أوسعوا للشيخ الصغير ،
    ثم ضحك و قال : يا لله كم هي رائعة حياة الطفولة ...
    جد في الطلب و بساطة في الحياة و طهارة في المسلك
    و نقاوة في السير و ترفع عن الآثام ....
    ما أحلى هذه الأيام

    **********


    قعد رجل على باب داره
    فاتاه سائل فقال له :اجلس ثم صاح بجارية عنده
    فقال ادفعي الى هذا السائل صاعا من حنطه
    فقالت مابقي عندنا
    قال فاعطيه درهما
    قالت مابقى عندنا دراهم
    قال فاطعميه رغيفا
    قالت ماعندنا رغيف
    فالتفت اليه وقال انصرف يافاسق يافاجر
    فقال السائل سبحان الله تحرمني وتشتمني
    قال احببت ان تنصرف وانت ماجور

    *************

    كان المعتضد اذا راى ابن الجصاص قال : هذا احمق مرزوق
    وكان ابن الجصاص اوسع الناس دنيا وله من المال مالا ينتهي الى عده ولايوقف على حده
    وبلغ من جده انه قال تمنيت ان اخسر مرة فقيل لي اشتر التمر من الكوفة وبعه في البصرة
    وكانت بها نخيل كثيرة وتمرهامتوفر بكثرة وكانت الكوفة قليلة التمر
    ففعلت ذلك فاتفق ان نخل البصرة لم يحمل في هذا العام فربح ربحا واسعا

    *************


    دخل أعرابي على المأمون وقال له :
    يا أمير المؤمنين , أنا رجل من الاعراب .
    قال : ولا عجب في ذلك .
    فقال الاعرابي : أني أريد الحج .
    قال المأمون : الطريق واسعة .
    قال: ليس معي نفقة .
    قال المأمون: سقطت عنك الحج .
    قال الاعرابي : أيها الامير جئتك مستجديا لا مستفتيا .
    فضحك المأمون وأمر له بصلة .

    **********


    سمع واحدٌ من النحويين قرقرة من بطن رجلٍ فقال :
    إنها ريح مضمرة منع من ظهورها التعذّر !
    * سُئلَ وراَّق عن حاله فقال :
    عيشي أضيق من محبرة ..
    وجسمي أدق من مسطرة ..
    * وهجا بعضهم رجلاً فقال :
    مافيه من عيبٍ سوي انه ..أبغي من الإبرةِ والمحبرة !
    * قال إبن محدِّث لأبيه :
    أخبرني فلانٌ عن فلان أنه يبغضني
    فقال له : أنت ياولدي بغيضٌ بإسناد !

    **********

    كان لاحد الحكماء ولد غبي فقال له يوم اذهب الي السوق
    واشتري لنا حبل فيطول اربعون ذراع فقال الولد لابيه حبل في
    طول اربعين ذراع وفي عرض كام
    قال ابوه : الله يعوض خيبتي فيك



    >>>>>>>>>

    <<<<<<<<<<<

    تـــــــابـــعــــونـــا
    avatar
    حلآي غير
    داخل بقووهـ
    داخل بقووهـ

    عدد المساهمات : 259
    التقييم : 4
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    الموقع : ديــرتــي الـحـبـيـبـة ..

    جديد متحرك رد: حديقتي في المنتدى الإسلامي ..

    مُساهمة من طرف حلآي غير في الخميس مارس 25, 2010 10:20 pm



    [size=25]الحلقه(الخامسه)




    أمير الأعضاء


    نعم : إنَّهُ الأميرُ .. أميرُ الأعضاءِ ..

    " ألا وإنَّ فيْ الجَسدِ مُضْغَةً إذا صَلُحَتْ صَلُحَ الجَسدُ كُلُّهُ ..
    وإذا فَسدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ .. ألا وهيَ القَلْبُ " ..

    قال الحافظُ ابنُ حجرٍ - رحمه الله تعالى- :

    " وخُصَّ القلبُ بذلك .. لأنّهُ أميرُ البدنِ ..
    وبصلاحِ الأَمْرِ تَصْلُحُ الرَّعَيةُ .. وبِفسادِهِ تَفْسُدُ ..
    وفيهِ تَنْبِيْهٌ على تعظيمِ قدرِ القَلبِ .. والحَثِّ على صَلاحِهِ "..

    نعم : إنَّهُ قَلبُكَ يا عبدَ اللهِ .. وقلبُكِ يا امة الله ..

    مَحَطُ نَظرِ الإلهِ .. ومَنْبَعُ العَمَلِ .. ومُحَرِكُهُ .. وأصلُهُ ..

    وأَسَاسُهُ المُخَاطَبُ بأوامِرِ اللهِ جلا وعلا ..
    " إنَ اللهَ لا يَنْظُرُ إلى أعمالِكُمْ ولا إلىْ صُوَرِكُمْ ولكنْ يَنْظُرُ إلى قُلُوْبُكُمْ " ..

    ولهذا فأيُّهَا الأخُ ... وأيَتُّها الأختُ :

    هذهِ وقفةٌ مُحَاسبَةٍ مَعَ النَّفْسِ .. بلْ مع أعزِّ شيءٍ في النَّفْسِ ..
    مع ما بِصَلاحِهِ صلاحُ العَبْدِ كُلِّهِ .. ومَا بفَسَادِهِ فَسَادُ الحالِ كُلِّهِ ..
    وقفةٌ مَعَ مَا هُوَ أولَىْ بالمُحَاسَبَةِ ..
    وأَحْرَى بالوَقَفَاتِ الصَّادِقَةِ يقول عليه الصلاة والسلام:
    " لا يَسْتَقِيْمُ إِيْمَاْنُ عَبْدٍ حَتَّىْ يَسْتَقِيْمَ قَلْبُهُ "

    ويقولُ الحَسَنُ رَحمَهُ اللهُ :

    " دَاوِ قلبِك .. فإنَّ حَاجةَ اللهِ إلى العبادِ صَلاحُ قُلوبِهِمْ ..
    ولنْ تُحِبَّ اللهَ حَتَّىْ تُحِبَّ طَاعَتَهُ " ..




    (الحلقه السادسه)









    اعرف قلبك ..



    مَنْ عَرَفَ قَلْبَهُ عَرَفَ ربَّه .. وكَمْ مِنْ جَاهِلٍ بِقَلبِهِ ..
    ونَفْسِهِ .. واللهُ يَحُولُ بَيْنَ المَرْءِ وقَلْبِهِ ..
    يقولُ ابْنُ مَسْعُودٍ - رَضِيَ اللهُ عَنْهُ - :
    " هَلَكَ مَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ قَلْبٌ يَعْرِفُ المَعْرُوْفَ ويُنْكِرُ المُنْكَرَ " ..


    إذاً لا بُدَّ في هذا مِنْ مُحَاسَبةٍ تَفُضُّ تَغَالِيقَ الغَفْلَةِ ..
    وتُوقِظُ مَشَاعِرَ الإِقْبَالِ عَلَىْ اللهِ في القَلبِ ..
    واللِسَّانِ والجَوَارِحِ جَمِيْعاً .. مَنْ لَمْ يَظْفَرْ بِذَلِكَ فَحَيَاتُهُ كُلُّهَا -
    واللهُ هُمُومٌ فِيْ هُمُوْمٌ .. وأفكارٌ وغُمُومٌ .. وآلامٌ وحسراتٌ ..








    [size=21]إنَّ في القَلْبِ فاقةً .. وحاجةً .. لا يَسُدُّهَا إلا الإقبالُ على اللهِ ..
    ومَحَبَتُهُ .. والإنابةُ إليه .. ولا يَلمُّ شَعْثَهَا إلا حِفظُ الجَوَارِحِ ..
    واجتنابُ المُحَرَّمَاتِ .. واتقاءُ الشُّبُهَاتِ ..

    وإنَّ مَعرفةَ القَلبِ مِنْ أَعْظَمِ مَطْلُوبَاتِ الدِّيْنِ .. ومِنْ أَظْهَرِ المَعَالِمِ في طَرِيْقِ الصَّالِحين مَعرفَةٌ ..

    تَسْتَوجِبُ اليَقْظَةَ لخَلَجَاتِ القَلْبِ وخَفَقاتِه .. وحَركاتِهِ ولَفتَاتِهِ ..
    والحَذرَ مِنْ كُلِّ هَاجِسٍ .. والاحْتِيَاطَ مِنَ المَزَالِقِ والهَوَاجِسِ ..
    والتَّعَلُّقَ الدائمَ باللهِ .. فهو مُقَلِّبُ القُلُوبِ .. والأبصارِ ..





    جاء في الخبرِ عندَ مُسلمٍ - رحمه الله - منْ حَديثِ عبدِ اللهِ بن عَمْروٍ - رَضيَ اللهُ عنهما- قال

    : سَمعْتُ رَسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يقولُ:
    " إنَّ قُلوبَ بَنِيْ آدمَ كُلَّهَا بَيْنَ إِصْبِعَينِ مِنْ أَصَابِعِ الرَّحْمَنِ
    - عزّ وجلَ -
    كقَلْبٍ واحدٍ يَصْرُفُهُ حيْثُ يَشاءُ " ..

    ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    " اللهُمَّ مُصَرِّفَ القُلُوبِ صَرِّفْ قُلُوبَنَا على طَاعَتِكَ "
    ولا يَنفعُ عندَ اللهِ إلا القلبُ السليمُ :

    " يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ * إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ "
    9 ( الشعراء : 88/89) .







    يا أيها المُحِبُّ :

    إنَّ غَفْلَةِ القُلُوبِ عُقوبةٌ .. والمَعصيةُ بعد المَعصِيَةِ عُقوبةٌ ..
    والغافلُ لا يُحِسُّ بالعُقوباتِ المُتَتاليةِ .. ولكنْ ما الحيلةُ ؟!!

    فلا حول ولا قوة إلا بالله ..

    يقولُ بعضُ الصالحين :

    " يا عجباً من الناسِ يَبكُون على مَنْ ماتَ جَسَدُهُ .. ولا يَبْكُون على مَنْ ماتَ قلبُهُ "
    .. شتان بين مَنْ طَغَى وآثرَ الحَياةَ الدُّنْيَا .. وبينَ مَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ ..
    ونَهى النَّفسَ عن الهَوى ..

    تَمْرِضُ القُلُوبُ وتَمُوتُ إذا انْحَرَفَتْ عَنِ الحَقِّ .. وقارفت الحرامَ قال تعالى :

    " فَلَمَّا أزاغوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُم " [الصف:5]..

    تمرضُ القلوبُ وتموتُ إذا افتُتنت بآلاتِ اللهوِ وخليعِ الصُوَرِ ..

    " نَسُواْ اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ " [التوبة:67]..

    كلُ الذُّنوبِ تُميتُ القُلوبَ .. وتورث ألذلة ..

    وضيق الصدر ومحاربة الله ورسوله ..

    يقولُ الحسنُ - رَحِمَهُ اللهُ - : ابنَ آدم هل لك بمحاربةِ اللهِ مِنْ طَاقَةٍ ٍ؟!!

    فإنَّ مَنْ عَصَى اللهَ فَقَدْ حَارَبَهُ .. وكلما كان الذَّنبُ أقبحَ كان في محاربةِ اللهِ أشدَّ ..
    ولهذا سَمَّى اللهُ أكلةَ الرِبَّا .. وقُطاعَ الطَّرِيقِ مُحَارِبين للهِ ورَسُولِهِ ..
    لعَظَمِ ظُلمِهم .. وسَعيِهم بالفَسادِ في أرضِ اللهِ .. قال : وكذلك معاداةُ أوليائِهِ ..
    فإنَّهُ تَعالى يَتَولَى نُصرَةَ أوليائِهِ .. ويُحبُّهم ويؤيدُهم .. فَمَنْ عَادَاهُم فقدْ عَادَىْ اللهَ وحَارَبَهُ ..





    ((الحلقه السابعه))

    قال مكحول رحمه الله تعالى :
    أربعٌ من كنّ فيه كنّ له ، وثلاثٌ من كنّ فيه كنّ عليه .

    *أما أربع الصفات التي إن كنّ فيه كنّ له ( أي كنّ في ميزان حسناته ) :-
    فالإيمان والشكر :

    "مايفعل الله بعذابكم إن شكرتم وآمنتم ، وكان الله شاكراً عليماً "
    والاستغفــــــار :

    " وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم ، وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون " .
    والدعــــــــــاء :

    " قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم " .

    *وأما ثلاث الصفات التي إن كن فيه كن عليه ( أي كنّ وبالاً عليه )
    فالمكـــــــــــــر : " ولا يحيق المكر السيّء إلا بأهله " .
    والبغــــــــــــي : " يا أيها الناس إنما بغيكم على أنفسكم " .
    والنكــــــــــــث : " فمن نكث فإنما ينكث على نفسه "


    [/size]
    [/size]
    avatar
    حلآي غير
    داخل بقووهـ
    داخل بقووهـ

    عدد المساهمات : 259
    التقييم : 4
    تاريخ التسجيل : 14/03/2010
    الموقع : ديــرتــي الـحـبـيـبـة ..

    جديد متحرك رد: حديقتي في المنتدى الإسلامي ..

    مُساهمة من طرف حلآي غير في الخميس مارس 25, 2010 10:23 pm




    مظاهرُ مَوتِ القَلْبِ .. وضياعِه وفسادِه ..

    كما أنَّ هُناكَ مَدى الحياةِ في القلب علاماتٌ ..

    كذلك هناك علاماتٌ تدلُ على موتِ القَلبِ ..وفسادِهِ ..
    نسألُ اللهَ العَافيةَ .. فَمَنْ تِلْكَ العَلَامَاتِ قِلَةُ الانْفِعَالِ في الرغائبِ ..
    وقلةُ الإشفاقِ والرحمةِ ..
    فقلوبُ أهلِ المَعَاصِيْ معرضةٌ عن كتابِ اللهِ وسُنَّةِ رَسولِه ..
    فهي مُظلمَةٌ بَعِيدَةٌ عن الحَقِّ لا يَصِلُ إليها شيءٌ
    مِنْ نُورِ الإيْمَانِ .. وحَقائقِ الفُرقَانِ ..

    ومنها إيثارُ الدُّنْيَا على الآخِرَةِ :

    كما في حديث جابر رضي الله عنه
    ( تكونُ فتنةٌ يموتُ فيها قلبُ الرَّجُلِ .. كما يَموتُ فيها بَدَنُهُ ..
    يُصبِحُ مُؤْمِناً .. ويُمسِيْ كافراً .. أو يُمسِي مُؤْمِناً .. ويُصْبِحُ كافراً ..
    يَبيعُ دِينَهُ بِعَرَضٍ مِنْ الدُّنيَا )..

    ومنها حُبُّ الشَّهَواتِ

    ( وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا )
    (الكهف : 28) ..

    ( وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ

    إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) ( القصص : 50) ..

    ومنها شدةُ الغَفلةِ .. ومنها هوانُ القَبائحِ عليهِ ..

    والرَّغْبَةُ في المَعَاصِيْ .. ومنها عدمُ إنكارِ المُنْكَرِ ..
    فانْ كانَ القَلبُ لا يَعْرِفُ مَعروفاً .. ولا يُنكِرُ مُنْكَراً ..
    نَكَسَ فَجَعَلَ أعلاهُ أسفَلَهُ ..

    ومنها انحباسُ الطبع .. وضيقُ الصدرِ ..

    والشُّعورُ بالقَلقِ .. والضيقُ بالناسِ قال تعالى :
    ( وَمَن يُرِدْ أَن يُضِلَّهُ يَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَيِّقًا حَرَجًا كَأَنَّمَا يَصَّعَّدُ فِي السَّمَاء
    كَذَلِكَ يَجْعَلُ اللّهُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ )
    ( الأنعام : 125) ..

    ومنها عدمُ التأثرِ بآياتِ القُرآن ..

    ومنها عدمُ التأثرِ بالمَوعِظَةِ ..
    عامةً وبالموتِ .. ولا رؤيةِ الأمْوَاتِ خَاصَّةً ..

    ومنها تكاسلٌ عنْ أعمالِ الخَيرِ :

    ( وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاَةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ )
    ( التوبة : 54) ..

    ولله دَرُّ العَلامَةِ الشيخِ مُحمد بن عَتِيقِ ..

    حينما قال قصيدةً لَهُ بِهذا الشأنِ : هذهِ بعضٌ منْ أبْيَاتِهَا :

    فيا أيُّها البَاغِي استنارةَ قلبِه تَدَبَّرْ كِلَا الوَحْيَيْنِ

    وانقدْ وسَلِما وعينُ امتراضِ القَلبِ فقدُ الذِي لَهُ
    أرِيْدَ مِنَ الإخْلَاصِ والجِدِ فاعْلَما ومُوثِرُ مَحْبُوبٍ سِوَى اللهِ قَلبُهُ مَرِيضٌ
    على جُرُفٍ مِنَ المَوتِ والعِمَىْ فجامعُ
    أمراضِ القلوبِ اتباعُها هَواهَا فَخَالِفْهَا تَصح وتَسْلَما..

    ____________________


    اتمنى موضوعي اعجبكم ...

    تقبلوا تحياتي ..

    حـلآي غــيــر ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 13, 2017 12:14 am